الطريق إلى الله Way to allah
السلام عليكم ورحمة الله
أهلاً وسهلا بك زائرنا الكريم ، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى ، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت فى المشاركة . أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع عليها فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه .. تحياتى لكم (جوده) .

الطريق إلى الله Way to allah

في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم { من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا ، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا } .(ص)
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
عن أنس بن مالك ( رضي الله عنه ) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم قال الله -تعالى-:" يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني، غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء، ثم استغفرتني غفرت لك، يا ابن آدم لو أتيتني بقراب الأرض خطايا، ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا، لأتيتك بقرابها مغفرة" رواه الترمذي

شاطر | 
 

 سور القرآن الكريم (سبب التسميه_سبب النزول_فضل سور القرآن) 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 13/04/2011

مُساهمةموضوع: سور القرآن الكريم (سبب التسميه_سبب النزول_فضل سور القرآن) 2   الخميس أبريل 14, 2011 3:57 pm

احدى عشر



سورة يُوسُف 12/114

سبب التسمية :

سميت ‏بسورة ‏يوسف ‏لأنها ‏ذكرت ‏قصة ‏نبي ‏الله ‏يوسف ‏ ‏كاملة ‏دون ‏غيرها

‏من ‏سور ‏القران ‏الكريم‎ .‎‏

التعريف بالسورة :

1) مكية . ماعدا الآيات " 1،2،3،7 " فمدنية .

2)من المئين .

3) عدد آياتها .111 آية .

4) هي السورة الثانية عشرة في ترتيب سور المصحف .

5) نزلت بعد سورة " هود ".

6) بدأت السورة بحروف مقطعة " الر " ذكر اسم نبي الله يوسف

اكثر من 25 مرة .

7)الجزء " 13 ، الح** " 24،25 " ، الربع " 1،2،3 " .

محور مواضيع السورة :

سورة يوسف إحدى السور المكية التي تناولت قصص الانبياء وقد أفردت

الحديث عن قصة نبي الله " يوسف بن يعقوب " وما لاقاه من أنواع البلاء

ومن ضروب المحن والشدائد من اخوته ومن الآخرين في بيت عزيز مصر وفي

السجن وفي تآمر النسوة حتى نَجَّاهُ الله من ذلك الضيق والمقصود بها تسلية

النبي بما مر عليه من الكرب والشدة وما لاقاه من أذى القريب والبعيد .

سبب نزول السورة :

1) عن مصعب بن سعد عن أبيه سعد بن أبي وقاص في قوله عز وجل " نَحْنُ نَقُصُّ

عَلَيكَ أَحْسَنَ القَصَصِ " قَالَ : أُنْزِلَ القرآن عَلى رسولِ الله فتلاه عليهم زمانا

فقالوا : يا رسول الله لو قصصت فأنزل الله تعالى "الر تِلكَ آياتُ الكتابِ

المبينِ " إلى قوله " نَحْنُ نَقُصُّ عَليكَ أَحْسَنَ القَصَصِ " الآية فَتَلاهُ عليهم زمانا

فقالوا : يا رسول الله لو حدثنا فأنزل الله تعالى " اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الحَدِيثِ كِتَابًا

مُتَشَابِهًا " قال كل ذلك ليؤمنوا بالقرآن .

2) قال عون بن عبد الله ملَّ أصحاب رسول الله فقالوا: يا رسول الله حدثنا فأنزل

الله تعالى الله " اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الحَدِيثِ كِتَابًا" الآية قال : ثم أنَّهم مَلُّوا ملة أخرى

فقالوا : يا رسول الله فوق الحديث ودون القرآن يعنون القصص فأنزل الله

تعالى " نَحنُ نَقُصُّ عَليكَ أَحْسَنَ القَصَصِ " فأرادوا الحديث فدَلَّهم على أحسن

الحديث وأرادوا القصص فَدلَّهم على أحسن القصص .

فضل السورة :

1) عن مصعب بن عمير لمَّا قَدِمَ المدينة يُعَلِّم الناس القرآن بعث إليهم عمرو بن الجموح

ما هذا الذي جئتمونا به؟ فقالوا إن شئت جئناك فأسمعناك القرآن ، قال :نعم فواعدهم

يوما فجاء فقرأ عليه القران " الر تلك آيات الكتاب المبين إنَّا أنزلناه قرانا عربيا

لعلكم تعقلون " .

2) عن عبد الله بن عامر بن ربيعة قال سمعت عمر عنه يقرأ في الفجر بسورة يوسف .

3) قال خالد بن معدان : سورة يوسف ومريم مما يتفكه بهما أهل الجنة في الجنة .

4) قال عطاء : لا يسمع سورة يوسف محزون إلا استراح إليها
</b></i>

اثنى عشر



سورة الْرَّعْدُ 13/114

سبب التسمية :

سُميت ‏‏" ‏سورة ‏الرعد "‏لتلك ‏الظاهرة ‏الكونية ‏العجيبة ‏التي ‏تتجلى

‏فيها ‏قدرة ‏الله ‏وسلطانه ‏فالماء ‏جعله ‏الله ‏سبب ‏الحياة ‏و ‏أنزله ‏بقدرته

‏من ‏السحاب ‏والسحاب ‏جمع ‏الله ‏فيه ‏بين ‏الرحمة ‏والعذاب ‏فهو ‏يحمل ‏المطر

‏ويحمل ‏الصواعق ‏وفي ‏الماء ‏الإحياء ‏وفي ‏الصواعق ‏الإفناء ‏وجمع ‏النقيضين

‏من ‏العجائب ‏كما ‏قال ‏القائل ‏جمع ‏النقيضين ‏من ‏أسرار ‏قدرته ‏هذا ‏السحاب

‏به ‏ماء و ‏به ‏نار ‏فما ‏أَجَلّ ‏وأعظم ‏قدرة ‏الله‎ .‎‏

التعريف بالسورة :

1) مدنية .

2) من المثاني .

3) عدد آياتها .43 آية .

4)ترتيبها الثالثة عشرة .

5 )نزلت بعد سورة " محمد ".

6) تبدأ بحروف مقطعة " المر " ،ا لسورة بها سجدة في الآية 15 ،

الجزء " 13 " .

7)الح** " 25 ، 26 " ، الربع " 3،4،5،6 " .

محور مواضيع السورة :

سورة الرعد من السور المدنية التي تتناول المقاصد الأساسية للسور

المدنية من تقرير الوحدانية والرسالة والبعث والجزاء ودفع الشُبَهِ التي

يثيرها المشركون .

سبب نزول السورة :

عن أنس بن مالك أن رسول الله فأخبره وقال : وقد أخبرتك أنه أعتى

من ذلك فقال لي: كذا وكذا فقال : ارجع إليه الثانية فادعه فرجع إليه

فعاد عليه مثل ذلك الكلام فرجع إلى النبي فأخبره فقال: ارجع إليه

الثالثة فأعاد عليه ذلك الكلام فبينا هو يكلمني إذ بعثت إليه سحابة حيال

رأسه فرعدت فوقعت منها صاعقة فذهبت بقحف رأسه فأنزل الله

تعالى (وَيُرْسِلُ الصَوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاء وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ

وَهُوَ شَدِيدُ المِحَال) وقال ابن عباس في رواية أبي صالح وابن جريج

وابن زيد : نزلت هذه الآية والتي قبلها في عامر بن الطفيل واربد بن

ربيعة وذلك أنهما أقبلا يريدان رسول الله فقال رجل من اصحابه : يا رسول

الله هذا عامر بن الطفيل قد أقبل نحوك فقال : دعه فإن يرد الله به خيرا بهذه ،

فأقبل حتى قام عليه فقال : يا محمد مالي إن أسلمت قال : لك ما للمسلمين

وعليك ما عليهم قال: تجعل لي الأمر بعدك ،قال: لا ليس ذلك أي إنما ذلك إلى

الله يجعله حيث يشاء ،قال :فتجعلني على الوبر وأنت على المدر ،قال: لا ،

قال : فماذا تجعل لي ؟ قال: أجعل لك أعنة الخيل تغزو عليها ،قال :أو ليس

ذلك إلى اليوم ؟وكان أوصى أربد بن ربيعة إذا رأيتني أكلمه فدر من خلفه

واضربه بالسيف فجعل يخاصم رسول الله ويراجعه فدار أربد خلف النبي فاخترط

من سيفه شبرا ثم حبسه الله تعالى فلم يقدر على سله وجعل عامر يومئ اليه فالتفت

رسول الله فرأى أربد وما يصنع بسيفه فقال اللهم اكفنيهما بما شئت فارسل الله

تعالى على أربد صاعقة في يوم صائف صاح فأحرقته وولى عامر هاربا وقال

يا محمد دعوت ربك فقتل أربد والله لأملانَّها عليك خيلا جردا وفتيانا مردا فقال

رسول الله :يمنعك الله تعالى من ذلك وابنا قيلة يريد الأوس والخزرج فنزل عامر

بيت امرأة سلولية فلما أصبح ضم عليه سلاحه فخرج وهو يقول واللات لئن أسحر

محمد إلى وصاحبه يعني ملك الموت لانفذتهما برمحي فلما رأى الله تعالى منه

أرسل ملكا فلطمه بجناحيه فادراه في التراب وخرجت على ركبته غدة في الوقت

كغدة البعير فعاد إلى بيت السلولية وهو يقول : غدة كغدة البعير وموت في بيت

السلولية ثم مات على ظهر فرسه وأنزل الله تعالى فيه هذه القصة سَوَاءً مِنْكُمْ مَنْ

أَسَرَّ القَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ حَتَّى بَلَغَ وَمَا دُعَاءُ الكَافِرينَ إلا فِي ضلاَلٍ) .

2) قال أهل التفسير نزلت في صلح الحديبية حين أرادوا كتاب الصلح فقال رسول

الله :اكتب بسم الله الرحمن الرحيم فقال سهيل بن عمرو والمشركون : ما نعرف

الرحمن إلا صاحب اليمامة يعنون مسيلمة الكذاب اكتب باسمك اللهم وهكذا كانت

الجاهلية يكتبون فأنزل الله تعالى فيهم هذه الآية وقال ابن عباس في رواية

الضحاك : نزلت في كفار قريش حين قال لهم النبي اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ قَالوا وَمَا

الرَّحْمَنُ أنَسْجُدُ لِمَا تَأمُرُنَا )الآية فأنزل الله تعالى هذه الآية وقال قل لهم الرحمن

الذي أنكرتم معرفته هو ربي لا إله إلا هو .

3) عن عبد الله بن عطاء عن جدته أم عطاء مولاة ال**ير قال سمعت ال**ير بن

العوام يقول قالت قريش للنبي تزعم أنك نبي يوحي إليك وأن سليمان سخر

له الريح وأن موسى سخر له البحر وأن عيسى كان يحيي الموتى فادع الله

تعالى ان يسير عنا هذه الجبال ويفجر لنا الأرض أنهارا فنتخذها محارث ومزارع

نأكل وإلا فادع أن يحيي لنا موتانا فنكلمهم ويكلمونا وإلا فادع الله تعالى أن

يصير هذه الصخرة التي تحتك ذهبا فننحت منها وتغنينا عن رحلة الشتاء والصيف

فإنك تزعم إنك كهيئتهم فبينا نحن حوله إذا نزل عليه الوحي فلما سري عنه قال :

والذي نفسي بيده لقد أعطاني ما سألتم ولو شئت لكان ولكنه خيّرني بين أن تدخلوا

في باب الرحمة فيؤمن مؤمنكم وبين أن يكلكم إلى ما اخترتم لأنفسكم فتضلوا عن باب

الرحمة فاخترت باب الرحمة وأخبرني إن أعطاكم ذلك ثم كفرتم إنه معذبكم عذابا لا يعذبه

أحد من العالمين فنزلت( وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كَذَّبَ بِهَا الأولون )ونزلت

(وَلَو أَنْ قُرْأنًا سُيَّرتْ بِهِ الجِبالُ )الآية . </b></i>


سورة إِبْرَاهِيم 14/114

سبب التسمية :

سُميت ‏السورة ‏الكريمة ‏‏" ‏سورة ‏إبراهيم ‏‏" ‏تخليداً ‏لمآثر ‏أبو ‏الأنبياء ‏وإمام

‏الحنفاء ‏إبراهيم ‏عليه ‏السلام ‏الذي ‏حطم ‏الأصنام ‏وحمل راية ‏التوحيد ‏وجاء

‏بالحنيفية ‏السمحة ‏ودين ‏الإسلام ‏الذي بُعِثَ ‏به ‏خاتم ‏المرسلين ‏وقد ‏قصّ ‏علينا

‏القرآن ‏الكريم ‏دعواته ‏المباركات ‏بعد ‏انتهائه ‏من ‏بناء ‏البيت ‏العتيق ‏وكلها ‏

دعوات ‏إلى ‏الإيمان ‏والتوحيد‎ .‎‏

التعريف بالسورة :

1) مكية . ماعدا الآيتان " 28 ، 29 " فمدنيتان .

2) من المثاني.

3) عدد آياتها .52 .

4) ترتيبها الرابعة عشرة .

5)نزلت بعد سورة " نوح ".

6) بدأت السورة بحروف مقطعة " الر " ذكرت السورة قصة سيدنا إبراهيم .

7)الجزء " 13 ، الح** " 26 ، الربع " 6،7،8 " .

محور مواضيع السورة :

تناولت السور الكريمة موضوع العقيدة في أصولها الكبيرة " الإيمان بالله

والإيمان بالرسالة والإيمان بالبعث والجزاء " ويكاد يكون محور السورة
الرئيسي الرسالة والرسول فقد تناولت دعوة الرسل الكرام بشيء من التفصيل

وبيَّنَتْ وظيفة الرسول ووضحت معنى وحدة الرسالات السماوية فالأنبياء

صلوات الله عليهم أجمعين جاءوا لتشييد صرح الإيمان وتعريف الناس بالإله

الحق الذي تعنو له الوجوه وإخراج البشرية من الظلمات إلى النور فدعوتهم

واحدة وهدفهم واحد وإن كان بينهم اختلاف في الفروع .
</b></i>


سورة الحِجْر 15/114

سبب التسمية :


سُميت ‏السورة ‏الكريمة ‏‏" ‏سورة ‏الحجر ‏‏" ‏لأن ‏الله ‏تعالى ‏ذكر ‏ما ‏حدث ‏لقوم

‏صالح ‏وهم ‏قبيلة ‏ثمود ‏وديارهم ‏بالحجر ‏بين ‏المدينة ‏والشام ‏فقد ‏كانوا

‏أشداء ‏ينحتون ‏الجبال ‏ليسكنوها ‏وكأنهم ‏مخلدون ‏في ‏هذه ‏الحياة

‏لا ‏يعتريهم ‏موت ‏ولا ‏فناء ‏فبينما ‏هم ‏آمنون ‏مطمئنون ‏جاءتهم ‏صيحة

‏العذاب ‏في ‏وقت ‏الصباح‎ .‎‏

التعريف بالسورة :

. 1) مكية ماعدا الآية 87 فمدنية .

2)من المثاني .

3) عدد آياتها .99 آية .

4) ترتيبها الخامسة عشرة .

5) نزلت بعد سورة " يوسف " .

6) تبدأ بحروف مقطعة " الر " .

7)الجزء " 14 " ، الح** " 27 " ، الربع " 1 ، 2 " .

محور مواضيع السورة :

يدور محور السورة حول مصارع الطغاة والمكذبين لرسل الله في

شتى الأزمان والعصور ولهذا ابتدأت السورة بالإنذار والتهديد ملفعا

بظل من التهويل والوعيد " رُبَمَا يَوَدُّ الذين كَفَرُوا لَو كَانُوا مُسْلِمين

* ذَرْهُم يَأْكُلوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهمُ الأملُ فسَوفَ يَعلمُون ".

سبب نزول السورة :


1) عن ابن عباس قال : كانت تصلي خلف النبي امرأة حسناء في

أخر النساء وكان بعضهم يتقدم إلى الصف الأول لئلا يراها وكان

بعضهم يتأخر في الصف الأخر فإذا ركع قال هكذا ونظر من تحت

إبطه فنزلت " وَلَقَدْ عَلِمْنَا المُسْتَقْدِمِينَ مِنْكُم وَلَقَدْ عَلِمْنَا المُسْتَأخِرِينَ

" وقال الربيع بن أنس : حَرَّضَ رسول الله على الصف الأول في الصلاة

فازدحم الناس عليه وكان بنو عذرة دورهم قاصية عن المسجد فقالوا

نبيع دورنا ونشتري دورا قريبة للمسجد فأنزل الله تعالى هذه الآية .

2) عن كثير النوا قال :قلت لأبي جعفر أن فلانا حدثني عن علي بن

الحسين أن هذه الآية نزلت في أبي بكر وعمر وعلي " وَنَزَعْنَا مَا فِي

صُدُورِهِمْ مِن غِلٍّ إِخْوَانًا عَلى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ " قال : والله إنها لفيهم نزلت

وفيهم نزلت الآية قلت وأي غِلّ هو؟ قال: غل الجاهلية أن بني تميم

وعدي وبني هاشم كان بينهم في الجاهلية فلما أسلم هؤلاء القوم

وأجابوا أخذ أبا بكر الخاصرة فجعل علي يسخن يده فيضمح بها

خاصرة أبي بكرفنزلت هذه الآية .

3) روى ابن المبارك بإسناده عن رجل من أصحاب النبي أنه قال :طلع علينا

رسول الله من الباب الذي دخل منه بنو شيبة ونحن نضحك فقال لا: أراكم

تضحكون ثم أدبر حتى إذا كان عند الحجر رجع إلينا القهقرى فقال :إني

لمَّا خرجت جاء جبريل عليه السلام : فقال :يا محمد يقول الله تعالى

:لِمَ تُقَنِّط عبادي " نَبِّأْ عِبَادي أنِّي أَنَا الغَفُورُ الرَّحِيم ".
</b></i>


سورة الْنَّحْل 16/114




سبب التسمية :

سميت ‏هذه ‏السورة ‏الكريمة ‏‏" ‏سورة ‏النحل ‏‏" ‏لاشتمالها ‏على ‏تلك ‏العبرة ‏البليغة

‏التي ‏تشير ‏إلى ‏عجيب ‏صنع ‏الخالق ‏وتدل ‏على ‏الألوهية ‏بهذا ‏الصنع ‏العجيب‎ .‎‏

التعريف بالسورة :

1) مكية .ماعدا من الآية 126إلى الآية 128 " فمدنية .

2) من المئين .

3)آياتها 128 آية .

4) ترتيبها السادسة عشرة .

5) نزلت بعد سورة الكهف .

6) بدأت السورة بفعل ماضي " أتى " ، السورة بها سجدة في الآية رقم 50.

7) الجزء " 14 " ، الح** " 27 ، 28 " ، الربع " 3،4،5،6،7،8 " .

محور مواضيع السورة :

سورة النحل من السور المكية التي تعالج موضوعات العقيدة الكبرى

الالوهية والوحي والبعث والنشور وإلى جانب ذلك تتحدث عن دلائل

القدرة والوحدانية في ذلك العالم الفسيح في السموات والارض والبحار

والجبال والسهول والوديان والماء الهاطل والنبات النامي والفلك التي

تجري في البحر والنجوم التي يهتدي بها السالكون في ظلمات الليل

إلى آخر تلك المشاهد التي يراها الانسان في حياته ويدركها بسمعه

وبصره وهي صور حية مشاهدة دالة على وحدانية الله جل وعلا وناطقة

بآثار قدرته التي أبدع بها الكائنات .

سبب نزول السورة :


1) قال ابن عباس : لَمَّا أَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالى " اقْتَرَبَتْ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ القَمَرُ

" قال الكفار : بعضهم لبعض إن هذا يزعم أن القيامة قد قربت فأمسكوا

عن بعض ما كنتم تعملون حتى ننظر ما هو كائن فلما رأوا أنه لا ينزل

شئ قالوا ما نرى شيئا فأنزل الله تعالى " اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ

فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ " فأشفقوا وانتظروا قرب الساعة فلما امتدت الايام

قالوا : يا محمد ما نرى شيئا مما تُخَوِّفنا به فأنزل الله تعالى " أَتَى

أمرُ اللهِ " فَوَثَبَ النبيُّ ورفع الناس رؤوسهم فنزل "فَلا تَسْتَعْجِلُوه "

فَاطْمَأنوا فلما نزلت هذه الآية قال رسول الله : بعثت أنا والساعة كهاتين

وأشار بإصبعه إن كادت لتسبقني وقال الآخرون الأمر ها هنا العذاب بالسيف

وهذا جواب للنضر بن الحارث حين قال اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك

فأمطر علينا حجارة من السماء يستعجل العذاب فأنزل الله تعالى هذه الآية .

2) نزلت الآية في أُبيّ بن خلف الجمحي حين جاء بعظم رميم إلى رسول الله

فقال يا محمد أترى الله يحيي هذا بعد ما قد رمم نظير هذه الآية قوله تعالى

في سورة "يس" أَو لَمْ يَرَ الإنسانُ أنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُطْفَةٍ فَإذا هُوَ خَصيمٌ مُبين

" إلى أخر السورة نازلة في هذه القصة " .

3) نزلت في اصحاب النبي بمكة بلال وصهيب وخباب وعامر وجندل بن صهيب

أخذهم المشركون بمكة فعذَّبوهم وآذوهم فبوَّأهم الله تعالى بعد ذلك المدينة
</b></i>


سورة الإسْرَاء 17/114


سبب التسمية :

سميت ‏السورة ‏الكريمة ‏‏" ‏سورة ‏الإسراء ‏‏" ‏لتلك ‏المعجزة ‏الباهرة ‏معجزة

‏الإسراء ‏التي ‏خصَّ ‏الله ‏تعالى ‏بها ‏نبيه ‏الكريم‎ .‎‏

التعريف بالسورة :

. 1) مكية .ماعدا الآيات " 26 ، 32 ، 33 ، 57 ، ومن الآية 73 : 80 " فمدنية .

2) من المئين .

3) آياتها 111 آية .

4) ترتيبها السابعة عشرة.

5)نزلت بعد سورة "القصص" .

6) تبدأ باسلوب ثناء ، تبدأ بالتسبيح ، بها سجدة في الآية " 109 " .

7)الجزء " 15 "، الح** " 29 ، 30 " ، الربع " 1، 2، 3 ، 4، 5، " .

محور مواضيع السورة :

سورة الإسراء من السور المكية التي تهتم بشئون العقيدة شأنها

كشأن سائر السور المكية من العناية بأصول الدين الوحدانية والرسالة

والبعث ولكن العنصر البارز في هذه السورة الكريمة هو شخصية

الرسول وما أيَّدَهُ الله به من المعجزات الباهرة والحجج القاطعة الدَّالَّة

على صدقه عليه الصلاة والسلام .

سبب نزول السورة :

1) عن عبد الله قال :جاء غلام إلى رسول الله فقال إن أمي تسألك

كذا وكذا فقال :ما عندنا اليوم شئ قال :فتقول لك اكسني قميصك

قال :فخلع قميصه فدفعه إليه وجلس في البيت حاسرا فأنزل الله

سبحانه وتعالى (ولا تَجْعَل يَدَكَ مَغْلُولةً إِلى عُنُقِكَ ولاَ تَبْسُطْهَا كَلَّ البَسْط)ِ

الآية وقال جابر بن عبد الله : بينا رسول الله قاعدا فيما بين أصحابه أتاه

صبي فقال : يا رسول الله إن امي تستكسيك درعا ولم يكن عند رسول

الله إلا قميصه فقال للصبي :من ساعة إلى ساعة يظهر يعني وقتا آخر

فعاد إلى أمه فقالت :قل له إن أمي تستكسك القميص الذي عليك فدخل

رسول الله داره ونزع قميصه وأعطاه وقعد عريانا فاذن بلال للصلاة

فانتظروه فلم يخرج فشغل قلوب الصحابة فدخل عليه بعضهم فراه

عريانا فأنزل الله تبارك وتعالى هذه الآية .

2) عن ابي جعفر محمد بن علي أنه قال لم كتمتم " بسم الله الرحمن الرحيم "

فنعم الاسم والله كتموا فإن رسول الله كان إذا دخل منزله اجتمعت عليه

قريش فيجهر بسم الله الرحمن الرحيم ويرفع صوته بها فتولي قريش فرارا

فأنزل الله هذه الآية .

3) نزلت في عمر بن الخطاب وذلك أن رجلا من العرب شتمه فأمره الله تعالى

بالعفو وقال الكلبي كان المشركون يؤذون أصحاب رسول الله بالقول والفعل

فشكوا ذلك إلى رسول الله فأنزل الله تعالى هذه الآية .

فضل السورة :

1) عن عائشة قالت كان رسول الله يقرأ كل ليلة ببني اسرائيل والزمر .

2) عن أبي عمرو الشيباني قال صلى بنا عبد الله الفجر فقرأ بسورتين

الآخرة منهما بني إسرائيل .
</b></i>

سورة الْكَهْف 18/114

سبب التسمية :

سميت ‏سورة ‏الكهف ‏لما ‏فيها ‏من ‏المعجزة ‏الربانية ‏في ‏تلك ‏القصة

‏العجيبة ‏الغريبة ‏قصة ‏أصحاب ‏الكهف‎ .‎‏

التعريف بالسورة :

1) مكية .عدا الآية 38 ، ومن الآية 86 إلى 151 فمدنية .

2)من المئين .

3) عدد آياتها .110 آية .

4) ترتيبها الثامنة عشرة .

5) نزلت بعد سورة " الغاشية " .

6) تبدأ باسلوب الثناء ، بدأت بالحمد لله ، تحدثت السورة

عن قصة ذي القرنين وسيدنا موسى والرجل الصالح .

7) الجزء " 16 " ، الح** " 30،31 " ، الربع " 1 ، 2" .

محور مواضيع السورة :

سورة الكهف من السور المكية وهي إحدى سور خمس بُدِئت بـ " الحمد لله "

وهذه السور هي الفاتحة ، الأنعام ، الكهف ، سبأ ، فاطر " وكلها تبتدئ

بتمجيد الله جل وعلا وتقديسه والاعتراف له بالعظمة والكبرياء والجلال والكمال" .

سبب نزول السورة :

1) عن ابن عباس قال اجتمع عتبة بن ربيعة وشيبة بن ربيعة وأبو جهل بن هشام

والنضر بن الحارث وأمية بن خلف والعاص بن وائل والاسود بن المطلب وابو

البختري في نفر من قريش وكان رسول الله قد كَبُرَ عليه ما يرى من خلاف

قومه إياه وإنكارهم ما جاء به من النصيحة فأحزنه حزنا شديدا فأنزل الله

" فلعلك باخع نفسك ".

2) عن سلمان الفارسي قال جاءت المؤلفة القلوب إلى رسول الله عيينة

بن حصن والاقرع بن حابس وذووهم فقالوا يا رسول الله إنك لو جلست

في صدر المجلس ونحيت عنا هؤلاء وأرواح جبابهم يعنون سلمان وأبا ذر

وفقراء المسلمين وكانت عليهم جباب الصوف لم يكن عليهم غيرها جلسنا

اليك وحادثناك وأخذنا عنك ؛فأنزل الله تعالى( وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إليكَ مِن

كِتَابِ رَبِّكَ لا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَلَنْ تَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَدًا وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَع الذِينَ

يَدْعُونَ رَبَّهمْ بِالغَدَاةِ وَالعَشِي يُرِيدُونَ وَجْهَهُ _حتى بلغ _إِنَّا اعْتَدْنَا لِلظَالِمِينَ

نَارًا )يتهددهم بالنار فقام النبي يلتمسهم حتى إذا أصابهم في مؤخر المسجد

يذكرون الله تعالى قال :الحمد لله الذي لم يمتني حتى أمرني أن أصبر نفسي

مع رجال من أمتي معكم المحيا ومعكم الممات .

3) عن ابن عباس في قوله تعالى( ولاَ تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا )قال

نزلت في امية بن خلف الجمحي وذلك أنه دعا النبي إلى أمر كرهه من تحرد

الفقراء عنه وتقريب صناديد أهل مكة فأنزل الله تعالى( ولاَ تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا

قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا ) يعني من ختمنا على قلبه عن التوحيد واتبع هواه يعني الشرك .

4) قال قتادة :إن اليهود سألوا نبي الله عن ذي القرنين فأنزل الله تعالى هذه الآية .

فضل السورة :

1) عن أبي الدرداء عن النبي قال : من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف

عُصِمَ من فتنة الدجال .

2) عن أبي العالية قال قرأ رجل سورة الكهف وفي الدار دابة فجعلت تنفر

فينظر فإذا ضبابة أو سحابة قد غشيته فذكر للنبي قال : اقرأ فلان فإنها

السكينة نزلت للقرآن .

3) عن عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله " من قرأ من سورة الكهف

عشر آيات عند منامه عُصِمَ من فتنة الدجال ومن قرأ خاتمتها عند رقاده كان

له نورا من لَدُنْ قرنِهِ إلى قدمِهِ يومَ القيامة .
</b></i>


سورة مَرْيَم 19/114

سبب التسمية :

سميت ‏سورة ‏مريم ‏تخليداً ‏لتلك ‏المعجزة ‏الباهرة ‏في ‏خلق ‏إنسان ‏بلا ‏أب ‏ثم

‏إنطاق ‏الله ‏للوليد ‏وهو ‏طفل ‏في ‏المهد ‏وما ‏جرى ‏من ‏أحداث ‏غريبة ‏رافقت

‏ميلاد ‏عيسى ‏ ‎ .‎‏

التعريف بالسورة :

1) مكية . ماعدا الآيتان "58 ، 71 " فمدنيتان .

2)من المثاني .

3) آياتها 98 آية .

4) ترتيبها التاسعة عشرة .

5) نزلت بعد سورة " فاطر " .

6) تبدأ بحروف مقطعة " كهيعص " . ذكرت السورة اسم المرأة الوحيدة

في القرآن وهي السيدة مريم . السورة بها سجدة في الآية 58 .

7) الجزء " 16 " ، الح** " 31 " ، الربع " 2،3،4 " .

محور مواضيع السورة :

سورة مريم مكية وغرضها تقرير التوحيد وتنزيه الله جل وعلا عما لا يليق

به وتثبيت عقيدة الإيمان بالبعث والجزاء ومحور هذه السورة يدور حول

التوحيد والإيمان بوجود الله ووحدانيته وبيان منهج المهتدين ومنهج الضالين .

سبب نزول السورة :

عن قتادة قال جاء الغلمان إلى يحيي بن زكريا فقال: مَالِلعَبِ خُلقْتُ قال

فأنزل الله " وَأتَيْنَاهُ الحُكْمَ صَبيَّا " .

1) عن ابن عباس قال قال رسول الله: يا جبريل ما يمنعك أن تزورنا أكثر

مما تزورنا قال فنزلت (وما نتنزل إلا بأمر ربك )الآية كلها قال كان هذا

الجواب لمحمد رسول اللهرواه البخاري .

2) وقال عكرمة والضحاك وقتادة ومقاتل والكلبي احتبس جبريل حين

سأله قومه عن قصة أصحاب الكهف وذي القرنين والروح فلم يدر ما يجيبهم

ورجا أن يأتيه جبريل بجواب فسألوه فأبطأ عليه فشقَّ على رسول الله

مشقة شديدة فلما نزل جبريل عليه السلام قال له أبطأت عليّ حتى ساء ظني

واشتقت إليك فقال : جبريلإني كنت إليك أشوق ولكني عبد مأمور إذا بعثن

نزلت وإذا حبست احتبست فأنزل الله تعالى( وما نتنزل الا بامر ربك ).

فضل السورة :

1) عن أم سلمة أن النجاشي قال لجعفر بن أبي طالب :هل معك مما جاء به

يعني رسول الله من الله من شئ ؟ قال : نعم فقرأ عليه صدرا من " كهيعص "

فبكى النجاشي حتى أخضل لحيته وبكت أساقفه حتى أخضلوا مصاحفهم حين

سمعوا ما تُلِي عليهم ثم قال النجاشي : إن هذا والذي جاء به موسى ليخرج من مشكاه واحده
</b></i>


سورة طَه 20/114

سبب التسمية :

سميت ‏سورة ‏طه ‏وهو ‏اسم ‏من ‏أسمائه ‏الشريفة ‏عليه ‏الصلاة

‏والسلام ‏تطييبا ‏وتسلية ‏لفؤاده ‏عما ‏يلقاه ‏من ‏صدود ‏وعناد

‏ولهذا ‏ابتدأت ‏السورة ‏بملاطفته ‏بالنداء ‏‏" ‏طه ‏ما ‏أنزلنا ‏عليك

‏القران ‏لتشقى‎ " .‎‏

التعريف بالسورة :

1) مكية .. ماعدا الآيتان " 130 ، 131 " فمدنيتان ،

2) من المثاني .

3) عدد آياتها .135 .

4) ترتيبها العشرون .

5) نزلت بعد سورة " مريم ،اسم السورة طه وهو أحد

أسماء الرسول ".

6) السورة بدأت بالحروف المقطعة " طه " .

7) الجزء " 16 " ، الح** " 32 " ، الربع " 5،6،7،8 " .

محور مواضيع السورة :

سورة طه مكية وهي تبحث عن نفس الأهداف للسور المكية

وغرضها تركيز أصول الدين التوحيد والنبوة والبعث والنشور .

سبب نزول السورة :

1) قال مقاتل قال أبو جهل والنضر بن الحرث للنبي إنك لتشقى

بترك ديننا ؛ وذلك لما رأياه من طول عبادته واجتهاده فأنزل الله

تعالى هذه الآية .

2) عن الضحاك قال لما نزل القرآن على النبي قام هو وأصحابه

فصلوا فقال كفار قريش :ما أُنزِلَ الله تعالى هذا القرآن على محمد

إلا ليشقى به فأنزل الله تعالى (طَه ـ يقول يا رجل ـ مَا أَنْزَلْنَا عَلَيكَ

القُرْآنَ لِتَشْقَى) .

3) عن الحسن قال : لطم رجل امرأته فجاءت إلى النبي بينهما القصاص

فأنزل الله " ولاَ تَعْجَلْ بِالقُرْآن مِن قَبل أنْ يٌقْضَي إليكَ وَحْيُه وقل ربي

زدني علما " فوقف النبي حتى نزلت " الرجال قوامون على النساء " .

فضل السورة :

1) عن ابن عباس أن رسول الله قال : " أُُعطيتُ السورة التي ذكرت

فيها الأنعام من الذكر الأول وأُعطيت طه والطواسين من ألواح موسى

وأعطيت فواتح القرآن وخواتيم البقرة من تحت العرش وأعطيت المفصل

نافلة ".

2) عن أبي إمامة أن النبي قال " كل قرآن يُوضَع على أهل الجنة

فلا يقرؤون منه شيئا إلا طه ويس فإنهم يقرؤون بهما في الجنة"


سورة الحَجّ 22/114

سبب التسمية :

سُميت ‏‏" سورة ‏الحج ‏‏" ‏تخليداً ‏لدعوة ‏الخليل ‏إبراهيم ‏عليه ‏السلام

‏حين ‏انتهى ‏من ‏بناء ‏البيت ‏العتيق ‏ونادى ‏الناس ‏لحج ‏بيت ‏الله ‏الحرام

‏فتواضعت ‏الجبال ‏حتى ‏بلغ ‏الصوت ‏أرجاء ‏الأرض فاسمع ‏نداءه ‏من

‏في ‏الأصلاب ‏والأرحام ‏أجابوا ‏النداء ‏‏" ‏لبيك ‏اللهم ‏لبيك ‏‎" .‎‏

التعريف بالسورة :

1) مدنية ماعدا الآيات " 52،53،54،55 " فقد نزلت بين مكة والمدينة .

2) من المثاني .

3) عدد آياتها .78 .

4) ترتيبها الثانية والعشرون .

5) نزلت بعد سورة " النور ".

6) بدأت السورة باسلوب النداء " يا أيها الناس " . السورة بها

سجدتان في الآية 18 ، 77 .

7) الجزء " 17 " ، الح** " 34 " ، الربع " 5،6،7،8 " .

محور مواضيع السورة :

سورة الحج مدنية وهي تتناول جوانب التشريع شأنها شأن سائر

السور المدنية التي تعني بأمور التشريع ومع أن السورة مدنية

إلا أنه يغلب عليها جو السور المكية فموضوع الإيمان والتوحيد

والإنذار والتخويف وموضوع البعث والجزاء ومشاهد القيامة

وأهوالها هو البارز في السورة الكريمة حتى ليكاد يخيل

للقارئ أنها من السور المكية هذا إلى جانب الموضوعات

التشريعية من الإذن بالقتال وأحكام الحج والهدى والأمر

بالجهاد في سبيل الله وغير ذلك من المواضيع التي هي

من خصائص السور المدنية حتى لقد عدَّها بعض العلماء من

السور المشتركة بين المدني والمكي .

سبب نزول السورة :

عن أبي مالك في قوله " وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغيرِ

عِلمٍ " قال : نزلت في النضر بن الحارث .

2) قال المفسرون : نزلت في أعراب كانوا يقدمون على رسول

الله المدينة مهاجرين من باديتهم وكان أحدهم إذا قَدِمَ المدينة

فإن صَحَّ بها ونتجت فرسه مهرا حسنا وولدت امرأته غلاما

وكثر ماله وماشيته آمن به واطمأن وقال ما أصبتُ منذ دخلت

في ديني هذا إلا خيرا وإن أصابه وجع المدينة وولدت امرأته

جارية وأجهضت رماكه وذهب ماله وتأخرت عنه الصدقة أتاه

الشيطان فقال والله ما أصبتَ منذ كنتَ على دينك هذا الا شرا

فينقلب عن دينه فأنزل الله تعالى ( وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعبدُ اللهَ عَلى

حَرفٍ )الآية وروى عطية عن أبي سعيد الخدري قال :أسلم رجل

من اليهود فذهب بصره وماله وولده وتشاءم بالاسلام فأتى

النبي قال إن الاسلام لا يقال فقال إني لم أصب في ديني

هذا خيرا ذهب بصري ومالي وولدي فقال: يا يهودى إن

الاسلام يَسبُك الرجالَ كما تَسبُك النارُ خبثَ الحديدِ والفضة

والذهب قال ونزلت ومن الناس من يعبد الله على حرف .

فضل السورة :

1) عن عقبة بن عامر قال قلت يا رسول الله أفُضِّلَتْ سورة

الحج على سائر القران بسجدتين ؟ قال : " نعم . فمن لم

يسجدهما فلا يقرأهما " .

2) عن عمر أنه كان يسجد سجدتين في الحج قال إن هذه

السورة فُضِّلَتْ على سائر السور بسجدتين .
</b></i>

سورة المُؤْمِنُونَ 23/114


سبب التسمية :

سُميت ‏بهذا ‏الاسم ‏الجليل ‏تخليداً ‏لهم ‏و ‏إشادة ‏بمآثرهم ‏وفضائلهم

‏الكريمة ‏التي ‏استحقوا ‏بها ‏ميراث ‏الفردوس ‏الأعلى ‏في ‏جنات ‏النعيم‎.‎‏

التعريف بالسورة :

1) مكية .

2) من المئين .

3) عدد آياتها ." 118 .

4) ترتيبها الثالثة والعشرون .

5) نزلت بعد سورة " الأنبياء " .

6) بدأت باسلوب توكيد " قد أفلح المؤمنون " .

7) الجزء " 18 " ، الح** " 35 " ، الربع " 1،2،3" .

محور مواضيع السورة :

سورة " المؤمنون " من السور المكية التي تعالج أصول الدين

من التوحيد والرسالة والبعث .

سبب نزول السورة :

عن عبد الرحمن بن عبد القارئ قال سمعت عمر بن الخطاب عنه

يقول كان إذا أُنزِلَ الوحي على رسول الله يسمع عند وجهه دوي

كدوي النحل فمكثنا ساعة فاستقبل القبلة ورفع يديه فقال : اللهم

زدنا ولا تنقصنا وأكرمنا ولا تُهِنَّا وأعطنا ولا تحرمنا وآثرنا ولا تؤثر

علينا وارض عنا ثم قال لقد أُنْزِلَتْ علينا عشر آيات من أقامهن دخل

الجنة ثم قرأ (قد أفلح المؤمنون) إلى عشر آيات .

2) عن ابي هريرةأن رسول اللهكان إذا صلى رفع بصره إلى السماء

فنزل (الذين هم في صلاتهم خاشعون ) .

3) عن أنس بن مالك قال قال عمر بن الخطاب وافقت ربي في أربع

قلت يا رسول الله لو صلينا خلف المقام فأنزل الله تعالى (واتخذوا

من مقام ابراهيم مصلى )وقلت يا رسول الله لو اتخذت على نسائك

حجابا فانه يدخل عليك البر والفاجر فأنزل الله تعالى (وإذا

سألتموهن فاسألوهن من وراء حجاب) وقلت لازواج النبيلتنتهن

أو ليبدلنه الله سبحانه أزواجا خيرا منكن فانزل الله (عسى ربه

إن طلقكن أن يبدله أزواجا خير منكن ) الآية ونزلت (ولقد خلقنا

الإنسان من سلالة من طين إلى قوله تعالى ثم أنشأناه خلقا أخر

فقلت فتبارك الله أحسن الخالقين ) .


سورة النُّور 24/114

سبب التسمية :

سُميت ‏سورة ‏النور ‏لما ‏فيها ‏من ‏إشعاعات ‏النور ‏الرباني ‏بتشريع

‏الأحكام ‏والآداب ‏والفضائل ‏الإنسانية ‏التي ‏هي ‏قبس ‏من ‏نور ‏الله ‏

على ‏عباده ‏وفيض ‏من ‏فيوضات ‏رحمته ‏وجوده ‏‏" ‏الله ‏نور ‏السموات

‏والأرض ‏‏" ‏اللهم ‏ّنوِّرْ ‏قلوبنا ‏بنور ‏كتابك ‏المبين ‏يا ‏رب ‏العالمين .‎‏

التعريف بالسورة :

1) مدنية .

2) من المثاني .

3) عدد آياتها .64 .

4) ترتيبها الرابعة والعشرون .

5) نزلت بعد سورة الحشر .

6) بدأت بـ " سورة أنزلنها "، تحدثت عن حديث الإفك .

7) الجزء " 18 " ، الح** " 35 ، 36 " ، الربع " 4،5،6،7 " .

محور مواضيع السورة :

سورة النور من السور المدنية التي تتناول الأحكام التشريعية

وتعني بأمور التشريع والتوجيه والأخلاق وتهتم بالقضايا

العامة والخاصة التي ينبغي أن يُرَبَّى عليها المسلمون أفرادا

وجماعات وقد اشتملت هذه السورة على أحكام هامة

وتوجيهات عامة تتعلق بالأسرة التي هي النواة الأولى

لبناء المجتمع الأكبر .

سبب نزول السورة :

1) قال المفسرون قدم المهاجرون إلى المدينة وفيهم فقراء

ليست لهم أموال وبالمدينة نساء بغايا مسافحات يكرين

أنفسهن وهن يومئذ أخصب أهل المدينة فرغب في

كسبهن ناس من فقراء المهاجرين فقالوا لو أنا تزوجنا

منهن فعشنا معهن إلى أن يغنينا الله تعالى عنهن فاستأذنوا

النبي في ذلك فنزلت هذه الآية وحرم فيها نكاح الزانية

صيانة للمؤمنين عن ذلك وقال عكرمة نزلت الآية في نساء

بغايا متعالجات بمكة والمدينة وكن كثيرات ومنهن تسع

صواحب رايات لهن رايات كرايات البيطار يعرفونها أم مهدون

جارية السائب بن أبي السائب المخزومي وأم غليظ جارية

صفوان بن أمية وحية القبطية جارية العاص بن وائل ومرية

جارية ابن مالك بن عمثلة بن السباق وجلالة جارية سهيل بن

عمرو وام سويد جارية عمرو بن عثمان المخزومي وشريفة

جارية زمعة بن الاسود وقرينة جارية هشام بن ربيعة المواخير

لا يدخل عليهن ولا يأتيهن إلا زان من أهل القبلة أو مشرك من

أهل الأوثان فأراد ناس من المسلمين نكاحهن ليتخذوهن ما أكلة

فأنزل الله تعالى هذه الآية ونهى المؤمنين عن ذلك وحرمه عليهم .

2) عن ابن عباس قال لما نزلت (والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا

بأربعة شهداء )إلى قوله تعالى الفاسقون قال سعد بن عبادة

وهو سيد الأنصار أهكذا أُنْزِلَتْ يا رسول الله؟ فقال رسول الله:ألا

تسمعون يا معشر الانصار إلى ما يقول سيدكم ؟قالوا يا رسول

الله إنَّه رجل غيور والله ما تزوج امرأة قط إلا بكرا وما طلق

امرأة قط فاجترأ رجل منا على أن يتزوجها من شدة غيرته

فقال سعد : والله يا رسول الله إني لأعلم أنها حق وأنها من

عند الله ولكن قد تعجبت أن لو وجدت لكاع قد تفخذها رجل

لم يكن لي أن اهيجه ولا أحركه حتى آتي بأربعة شهداء

فوالله إني لأتي بهم حتى يقضي حاجته فما لبثوا إلا يسيرا

حتى جاء هلال بن أمية من أرضه عشيا فوجد عند أهله رجلا

فرأى بعينه وسمع بأذنه فلم يهيجه حتى أصبح وغدا على رسول

الله فقال : يا رسول الله إني جئت أهلي عشيا فوجدت عندها

رجلا فرأيت بعيني وسمعت بأذني فكره رسول الله ما جاء به

واشتد عليه فقال سعد بن عبادة : الآن يضرب رسول الله هلال

ابن امية ويبطل شهادته في المسلمين ، فقال هلال : والله إني

لأرجو أن يجعل الله لي منها مخرجا فقال هلال يا رسول الله

إني قد أرى ما قد اشتد عليك مما جئتك والله يعلم إني لصادق

فوالله إن رسول الله يريد أن يأمر بضربه إذ نزل عليه الوحي

وكان إذا نزل عليه عرفوا ذلك في تربد جلده فامسكوا عنه

حتى فرغ من الوحي فنزلت (والذين يرمون أزواجهم ولم يكن

لهم شهداء إلا أنفسهم )الآيات كلها فسري عن رسول الله

فقال أبشر يا هلال فقد جعل الله لك فرجا ومخرجا فقال هلا

قد كنت أرجو ذاك من ربي وذكر باقي الحديث .

3) عن عبد الله قال انا ليلة الجمعة في المسجد إذ دخل رجل من

الانصار فقال: لو أن رجلا وجد مع امرأته رجلا فإن تكلم جلدتموه

وإن قتل قتلتموه وإن سكت سكت على غيظ والله لأسألن عنه

رسول الله فلما كان من الغد أتى رسول الله فسأله فقال لو ان

رجلا وجد مع امرأته رجلا فتكلم جلدتموه او قتل قتلتموه او سكت

سكت على غيظ فقال اللهم افتح وجعل يدعو فنزلت آية اللعان

(والذين يرمون ازواجهم ولم يكن لهم شهداء الا انفسهم )الآية

فابتلى به الرجل من بين الناس فجاء هو وامراته إلى رسول

الله فتلاعنا فشهد الرجل اربع شهادات بالله انه لمن الصادقين

ثم لعن الخامسة ان لعنة الله عليه ان كان من الكاذبين فذهبت

لتلعن فقال رسول الله فلعنت فلما أدبرت قال لعلها إن تجئ به

أسود جعدا فجاءت به اسود جعدا رواه مسلم عن ابي خيثمة .

4) عن عروة ان عائشة عنها حدثته بحديث الافك وقالت فيه

وكان ابو ايوب الانصاري حين اخبرته امراته وقالت يا ابا ايوب

الم تسمع بما تحدث الناس قال وما يتحدثون فاخبرته يقول اهل

الافك فقال ما يكون لنا ان نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم

قالت فانزل الله عز وجل ولولا اذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا ان

نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم .

فضل السورة :

1) عن حارثة بن مضرب قال كتب إلينا عمر بن الخطاب أن تعلموا

سورة النساء والأحزاب والنور .

2) أخرج ابن المنذر والبيهقي عن مجاهد قال قال رسول الله :

عَلِّمُوا رجالكم سورة المائدة وعَلِّمُوا نسائكم سورة النور "

3) أخرج الحاكم عن أبي وائل قال حججت أنا وصاحب لي وابن عباس

على الحج فجعل يقرأ سورة النور ويفسرها فقال صاحبي : سبحان

الله ماذا يخرج من رأس هذا الرجل ! لو سمعت
</b></i>


سورة الفُرْقَان 25/114

سبب التسمية :

سُميت ‏بهذا ‏الاسم ‏لأن ‏الله ‏تعالى ‏ذكر ‏فيها ‏هذا ‏الكتاب ‏المجيد ‏الذي

‏أنزله ‏على ‏عبده ‏محمد ‏ ‏ ‏وكان ‏النعمة ‏الكبرى ‏على ‏الإنسانية ‏لأنه ‏

النور ‏الساطع ‏والضياء ‏المبين ‏‏،الذي ‏فرق ‏الله ‏به ‏بين ‏الحق ‏والباطل ‏‏،

والنور ‏والظلام ‏‏،والكفر ‏والإيمان ‏‏،ولهذا ‏كان ‏جديرا ‏بأن ‏يسمى ‏الفرقان

التعريف بالسورة :

1) مكية .ماعدا الآيات 68،69،70 فمدنية .

2) من المثاني .

3) آياتها 77 .

4) ترتيبها الخامسة والعشرون .

5) نزلت بعد سورة " يس " .

6) بدأت باسلوب الثناء " تبارك "، السورة بها سجدة في الآية 60 ،

الفرقان هو اسم من أسماء القرآن .

7) الجزء "19" ، الح** "36،37" ، الربع "1،2" .

محور مواضيع السورة :

محور السورة يدور حول إثبات صدق القران وصحة الرسالة المحمدية

وحول عقيدة الإيمان بالبعث والجزاء وفيها بعض القصص للعظة والاعتبار .

سبب نزول السورة :

عن ابن عباسقال لما عَيَّر المشركون رسول اللهبالفاقة قالوا ما لهذا

الرسول ياكل الطعام ويمشى في الاسواق حزن رسول الله فنزل

جبريل عليه السلام من عند ربه مُعَزِّيا له فقال السلام عليك يا رسول

الله رب العزة يقرئك السلام ويقول لك (وما أرسلنا قبلك من المرسلين

إلا أنهم ليأكلون الطعام ويمشون في الأسواق )أي يبتغون المعاش

في الدنيا قال فبينا جبريل والنبي يتحدثان إذ ذاب جبريل حتى صار

مثل الهذرة قيل يا رسول الله وما الهذرة قال العدسة فقال رسول الله

مالك ذبت حتى صرت مثل الهذرة قال يا محمد فُتِحَ باب من أبواب

السماء ولم يكن فتح قبل ذلك اليوم وإني أخاف أن يعذب قومك عند

تعييرهم إياك بالفاقة واقبل النبي وجبريل عليهما السلام يبكيان اذ عاد

جبريل إلى حاله فقال أَبْشِرْ يا محمد هذا رضوان خازن الجنة قد أتاك

بالرضا من ربك فاقبل رضوان حتى سَلَّم ثم قال يا محمد رب العزة

يقرئك السلام ومعه سفط من نور يتلالأويقول لك ربك هذه مفاتيح

خزائن الدنيا مع ما لا ينتقص لك مما عنده في الآخرة مثل جناح بعوضة

فنظر النبي إلى جبريل كالمستشير به فضرب جبريل بيده إلى الارض

فقال تواضع لله فقال يا رضوان لا حاجة لي فيها الفقر أحب إليّ

وأن أكون عبدا صابرا شكورا فقال رضوان اصبت اصاب الله بك

وجاء نداء من السماء فرفع جبريلرأسه فإذا السموات قد فتحت

أبوابها إلى العرش وأَوْحَى الله تعالى إلى جنة عدن أن تُدَلِّي

غصنا من أغصانها عليه عذق عليه غرفة من **رجدة خضراء لها

سبعون الف باب من ياقوته حمراء فقال جبريل يا محمد ارفع بصرك

فرفع فرأى منازل الانبياء وغرفهم فإذا منازله فوق منازل الانبياء

فضلا له خاصة ومناد ينادي أَرَضِيتَ يا محمد فقال النبي رضيت

فاجعل ما اردت ان تعطيني في الدنيا ذخيرة عندك في الشفاعة

يوم القيامة ويرون ان هذه الآية انزلها رضوان (تبارك الذي ان شاء

جعل لك خير من ذلك جنات تجري من تحتها الانهار ويجعل لك قصورا ) .

1) قال ابن عباس في رواية عطاء الخراساني كان أبي بن خلف

يحضر النبيويجالسه ويسمع إلى كلامه من غير أن يؤمن به فزجره

عقبة بن أبي معيط عن ذلك فنزلت هذه الآية .

2) قال الشعبي وكان عقبة خليلا لأمية بن خلف فأسلم عقبة فقال

أمية : وجهي من وجهك حرام إن تابعت محمدا ، وكفر وارتد لرضا

أمية فأنزل الله تبارك وتعالى هذه الآية .

3) وقال آخرون أن أُبي بن خلف وعقبة بن ابي معيط كانا متحالفين

وكان عقبة لا يقدم من سفر الا صنع طعاما فدعا اليه أشراف قومه

وكان يكثر مجالسه النبيفقدم من سفره ذات يوم فصنع طعاما

فدعا الناس ودعا رسول الله إلى طعامه فلما قرب الطعام قال رسول الله :

ماأنا بآكل من طعامك حتى تشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله فقال

عقبة : أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ؛ فأكل رسول الله

من طعامه وكان أبي بن خلف غائبا فلما أُخْبِرَ بقصته قال :صبأت

يا عقبة فقال والله ما صبأت ولكن دخل عليّ رجل فأبى أن يطعم

من طعامي إلا أن أشهد له فاستحيت أن يخرج من بيتي ولم يطعم

فشهدت فطعم فقال اُبيّ : ما أنا بالذي رضي منك أبدا إلا أن تأتيه

فتبزق في وجهه وتطأ عنقه ؛ ففعل ذلك عقبة فأخذ رحم دابة فألقاها

بين كتفيه فقال رسول الله : لا ألقاك خارجا من مكة إلاعلوت رأسك

بالسيف ؛ فقتل عقبة يوم بدر صبرا وأما أبيّ بن خلف فقتله النبي يوم

أحد في المبارزة فأنزل الله تعالى فيهما هذه الآية وقال الضحاك : لما

بزق عقبة في وجه رسول الله عاد بزاقه في وجه فتشعب شعبتين فأحرق

خديه وكان أثر ذلك فيه حتى الموت .

فضل السورة :

عن عمر بن الخطاب قال : سمعت هشام بن حكيم يقرأ سورة الفرقان في

حياة رسول الله فاستمعت لقراءته فإذا هو يقرأ على حروف كثيرة

لم يقرئنيها رسول الله فكدت أساوره في الصلاة فتبصرت حتى سلّم

فلببته بردائه فقلت : من أقرأك هذه السورة التي سمعتك تقرأ ؟

قال :أقرأنيها رسول الله فقلت كذبت فإن رسول الله أقرأنيها

على غير ما قرأت فانطلقت به أقوده إلى رسول الله فقلت إني

سمعت هذا يقرأ سورة الفرقان على حروف لم تقرئنيها فقال رسول

الله لهشام اقرأ فقرأ فقال رسول الله كذلك أُنزِلَتْ ثم قال اقرأ يا عمر

فقرأت فقال رسول الله كذلك أنزلت إن هذا القرآن أُنِزلَ على

سبعة أحرف فاقرأوا ما تَيَسَّرَ منه


سورة الشُّعَرَاء 26/114



سبب التسمية :

سُميت " ‏سورة ‏الشعراء" ‏لأن ‏الله ‏تعالى ‏ذكر ‏فيها ‏أخبار ‏الشعراء

‏وذلك ‏للرد ‏على ‏المشركين ‏في ‏زعمهم ‏أن ‏محمد ‏كان ‏شاعرا ‏وان

‏ما ‏جاء ‏به ‏من ‏قبيل ‏الشعر ‏فرد ‏الله ‏عليهم ‏ذلك ‏الكذب ‏والبهتان

‏بقوله ‏‏" ‏والشعراء ‏يتبعهم ‏الغاوون ‏‏* ‏ألم ‏تر أنَّهم ‏في ‏كل ‏واد

‏يهيمون ‏ *وأنهم ‏يقولون ‏ما ‏لا ‏يفعلون ‏‏" ‏وبذلك ‏ظهر ‏الحق ‏وبان ‏‏.



التعريف بالسورة :

1) مكية .ماعدا الآية 197 ومن الآية رقم 224 إلى أخر السورة

فمدنية .

2) من المئين .

3) آياتها 227 .

4) ترتيبها السادسة والعشرون .

5) نزلت بعد سورة " الواقعة " ،بدأت بأحد حروف الهجاء " طسم " .

6) الجزء "19" ، الح** "37،38" ، الربع "3،4،5،6"

محور مواضيع السورة :

سورة الشعراء مكية وقد عالجت أصول الدين من التوحيد

والرسالة والبعث شأنها شأن سائر السور المكية التي

تهتم بجانب العقيدة وأصول الإيمان .

سبب نزول السورة :

عن أبي الحسن مولى بني نوفل أن عبد الله بن رواحة

وحسان بن ثابت أتيا رسول الله حين نزلت الشعراء يبكيان

وهو يقرأ " والشعراء يتبعهم الغاوون " حتى بلغ " إلا الذين آمنوا

وعملوا الصالحات " قال " أنتم " وذكروا الله كثيرا " قال أنتم "

وانتصروا من بعدما ما ظلموا " قال أنتم " وسيعلم الذين ظلموا اي

منقلب ينقلبون " قال الكفار
</b></i>


سورة النَّمْل 27/114‏


التعريف بالسورة :

1) مكية .

2) من المثاني .

3) عدد آياتها .93 ،.

4) ترتيبها السابعة والعشرون .

5) نزلت بعد سورة " الشعراء " .

6) بدأت بأحد حروف الهجاء " طس " ،السورة بها سجدة

في الآية 24 ، ذكرت السورة قصة سيدنا سليمان وبلقيس

ملكة سبأ ، ذكرت فيها البسملة مرتين في السورة .

7) الجزء "20" ، الح** "38،39" ، الربع "1،2" .

محور مواضيع السورة :

سورة النمل من السور المكية التي تهتم بالحديث عن أصول

العقيدة التوحيد والرسالة والبعث وهي إحدى سور ثلاث نزلت

متتالية ووضعت في المصحف متتالية وهي الشعراء والنمل

والقصص ويكاد يكون منهاجها واحدا في سلوك مسلك العظة

والعبرة عن طريق قصص الغابرين .

سبب نزول السورة :

عن سفيان الثوري في قوله " وَسلاَمٌ عَلى عِبَادِهِ الذين اصْطَفَى

" قال : نزلت في أصحاب محمد خاصه
</b></i>


سورة الْقَصَص 28/114

سبب التسمية :

سميت" ‏سورة ‏القصص" ‏لأن ‏الله ‏تعالى ‏ذكر ‏فيها ‏قصة ‏موسى ‏مفصلة

‏موضحة ‏من ‏حين ‏ولادته ‏إلى ‏حين ‏رسالته ‏وفيها ‏من ‏غرائب ‏الأحداث

‏العجيبة ‏ما ‏يتجلى ‏فيه ‏بوضوح عناية ‏الله ‏بأوليائه ‏وخذلانه ‏لأعدائه‎ .‎‏

التعريف بالسورة :

1) مكية .ماعدا الآيات من " 52 : 85 " فمدنية .

2)من المثاني .

3) آياتها 88 .

4) ترتيبها الثامنة والعشرون .

5) نزلت بعد سورة " النمل " .

6) بدأت السورة بحروف مقطعة " طسم " .

7) الجزء "20" ، الح** "39 ،40" ، الربع "2،3،4،5،6" .

محور مواضيع السورة :

سورة القصص من السور المكية التي تهتم بجانب العقيدة التوحيد

والرسالة والبعث وهي تتفق في منهجها وهدفها مع سورتي النمل

والشعراء كما اتفقت في جو النزول فهي تكمل أو تفصل ما أُجْمِلَ

في السورتين قبلها .

سبب نزول السورة :

1)عن السديقال : نزلت في عبد الله بن سلام لما أسلم أحب أن يخبر

النبي بعظمته في اليهود ومنزلته فيهم وقد ستر بينه وبينهم سترا

فكلمهم ودعاهم فأبوا فقال :أخبروني عن عبد الله بن سلام كيف

هو فيكم ؟ قالوا ذاك سيدنا وأعلمنا قال أرأيتم إن آمن بي وصدقني

أتؤمنون بي وتصدقوني ؟ قالوا لا يفعل ذاك هو أفقه فينا من أن

يدع دينه ويتبعك قال أرايتم ان فعل ؟ قالوا لا يفعل قال : أرايتم إن

فعل ؟ قالوا إذا فعل ... قال اخرج يا عبد الله بن سلام فخرج فقال

ابسط يدك أشهد أن لا اله إلا الله وأنك رسول الله فبايعه فوقعوا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://way2allah.almountadayat.com
 
سور القرآن الكريم (سبب التسميه_سبب النزول_فضل سور القرآن) 2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» احمرار العين وعلاجه
» (( النزيف ــ من الأنف والأذن والفم ))
» - التواء رسغ اليد :
» صداع الرأس انواعه علاجه أسبابه نصائح
» وفاة داودي عبد الحي با تبلكوزة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطريق إلى الله Way to allah :: المنتدي الإسلامي :: القرآن والتفسير-
انتقل الى: